القلب النقي

ما هو القلب النقي؟
1. المعنى الأول: القلب النقي هو رفض الاحتفاظ بأى خطية..

القلب النقى

"القلب النقى ليس هو القلب الذى لا يُخطئ، ولكنه هو القلب الذى لا يستطيع أن يحتفظ بالخطية"

وهذا يعنى الرغبة فى التوبة فوراً والتخلص من أى خطية نعرفها.. وهو يعنى أيضاً الرغبة فى اكتشاف اى خطية لا نعرفها لكى نتخلص منها.

إن راعيت اثما في قلبى لا يستمع لي الرب مزمور66: 18

صاحب القلب النقى لا يُراعى الخطية ولا يحميها. لا ينميها فى قلبه ولا يُحافظ عليها بل يحاربها و يرفضها.

2. المعنى الثانى: صاحب القلب النقى له هدف واحد وواضح .

يريد من القلب ان يتبع المسيح و يعرفه و يحقق ارادته .
و يريد ان تُظهر حياته محبة المسيح فى كلامه وتصرفاته.
و لا يريد ان يكون له أي هدف آخر في حياته..

نقوا أيديكم أيها الخطاة وطهروا قلوبكم يا ذوي الرأيين يعقوب4: 8

بركات القلب النقي

1. أصحاب القلب النقي يعانيون الله.
عندما نحتفظ بخطية في قلوبنا لا يمكننا ان نشعر بالرب. ولا أن نراه في قلوبنا أو ندركه روحياً. وعندما نتوب ونترك الخطية نرى الله مرة ثانية.

2. استجابة الصلاة..
الله لا يستجيب لنا عندما نحتفظ بالخطية. ولا يستجيب لنا عندما يكون هدف حياتنا أمراً آخر غير مجد اسمه.

3. يستخدم الله البسطاء والصغار في حياتهم الروحية.

لكنه لا يستخدم من يرفض القداسة او يحتفظ بالشر في قلبه .
تطهروا يا حاملي انية الرب اشعياء53: 11

لن نستطيع أن نرى تاثيرا لخدمتنا في حياة الآخرين إلا بعد أن نتطهر من كل خطية.

القلب النقى

خطوات نقاء القلب
1. فحص النفس .
• البعض يميل الى لوم النفس لوماً زائداً.
• والبعض يميل الى التساهل أو التسيب.
• خطايا الفعل: هى كل ما نعمل بدافع الأنانية أو الكبرياء. بما فيه إهانة الآخرين أو الكسل أو اهمال الصلاة أو السرقة أو الغش في الإمتحانات أو في العمل.
• وخطايا الكلام تتضمن الكذب والنميمة والشتيمة والكلام غير الائق  أو الذى بلا قيمة.
• و خطايا الفكر تتضمن التفكير الجنسي والخيالات النجسة والغيرة والحسد وأفكار الإنتقام وعدم الغفران.

           علينا أن نفحص أنفسنا في محضر الله .
1. فور الوقوع في أى خطية.
2. فى الخلوة اليومية.
3. فى الإجتماعات الروحية.
    فينير لنا روح الله الخطايا التى لم ننتبه اليها. ويكشف لنا جذورها وأسبابها.
  
2. الاعتراف بالخطية .
أمام الله دائماً
وعندما نخطئ في أحد الناس علينا أن نعترف لمن أخطانا اليه ونطلب السماح.
قد نحتاج الي مشورة وإرشاد من مرشد روحى لتقييم أنفسنا ولتشجعينا على التوبة والإيمان بدم المسيح لغفران خطايانا.
إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين و عادل حتى يغفر لنا خطايانا و يطهرنا من كل إثم (خطية). 1يوحنا1: 9

3. التوبة
           التوبة قرار إرادى واعى بترك الخطية من القلب. وترك كل       
             الأسباب التى تؤدى اليها. والعودة الى الله والى طرقه بقلب مخلص.

         الحزن على الخطية ليس هو التوبة. بل الحزن الصحيح يُنشئ توبة.
لأن الحزن الذى بحسب مشيئة الله ينشئ توبة لخلاص بلا ندامة، وأما حزن العالم فينشئ موتاً 2كورنثوس 7: 10

4. الإيمان
• يجب ان تكون التوبة مصحوبة بالإيمان.
• أي بالثقة فى غفران الله بناء على دم الصليب.
• والثقة فى القوة التى تخرج من الصليب للتحرير من الخطية.
• إن كانت توبتنا غير مصحوبة بالإيمان لا تكون توبة فعالة.
 يا أولادي أكتب إليكم هذا لكى لا تخطئوا وإن أخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار وهو كفارة لخطايانا ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم أيضاً..  1يوحنا2: 1-2

أرسل إلى صديق